الملخص الرئيسي: نقاط هامة

الميزاتالوصف
التصميمصنعت أول ساعة آبل لتكون فخمة قبل أن تكون جهاز تعقب رياضي.
الاستخدام العامآبل ووتش ألترا 2 مناسبة لجميع الأوقات، في الرياضة، المطاعم والحياة اليومية.
الأداء الرياضيتستجيب لجميع الاحتياجات الرياضية بفضل المعالج S9 الأقوى وشاشة أكبر وأكثر سطوعًا.
البطاريةالاستقلالية لمدة يومين دون الحاجة إلى الشحن، وقد تصل إلى ثلاثة أيام.
التأثير البيئيآبل ووتش ألترا 2 من الأجهزة الأولى لآبل التي تحقق الحياد الكربوني.

عودة أبل ووتش ألترا 2 إلى عالم الفخامة

في الآونة الأخيرة، أدركت نقطة طريفة حول ساعة أبل ووتش ألترا 2؛ فقد تم تصميم النسخة الأولى منها لتكون وسيلة فخمة للتزين وليست مجرد جهاز لتتبع النشاط البدني. مع الزمن انقلب الأمر، لكن مع إصدار ألترا 2 ها نحن نعود إلى جذور الفخامة. استعراض الساعة المتصلة أصبح من المظاهر الشائعة التي لا ترتبط بالضرورة بالحالة الرياضية لمالكها. تتيح هذه النسخة الجديدة أستخدامات متعددة سواء في الملاعب أو الصالات الرياضية، وحتى في الحياة اليومية والخروج إلى المطاعم.

الأداء الرياضي الرفيع للساعة

على الرغم من ذلك، ساعة ألترا 2 مصممة لكي تلبي جميع احتياجاتك الرياضية. شملت التجارب على ساعة ألترا الأصلية من قبل عدّاء الماراثون لتُظهر قدرتها العالية على المتابعة خلال التدريبات الشاقة مثل الثلاثيات، والغطس في الأعماق البحرية، وتقديم المساعدة في تحديد الطريق أثناء المشي لمسافات طويلة بالطبيعة. وتحقق النسخة الجديدة كل هذا الأداء الرياضي مع شريحة S9 أقوى توفر إمكانيات جديدة للتحكم الإيمائي، وبشاشة 49 ملم أكثر إشراقًا تصل إلى 3,000 شمعة ليتمكن المستخدم من رؤية واضحة حتى في الأيام المشمسة. وذلك كله، دون أن تتأثر الاستقلالية البطارية لمدة 36 ساعة، التي تواجدت بالفعل في نسخة ألترا الأصلية.

مدة البطارية الممتدة

  • لا حاجة لإعادة الشحن بعد 24 ساعة من التدريب الشاق.
  • تقديم تجربة مستخدم أفضل بفضل المعالج الجديد مع تحسينات في الإشعارات والأحوال الجوية.
  • سيري أصبح أكثر سرعة ودقة.
  • أوامر إيمائية جديدة للقيام بالعديد من الأفعال اليومية دون اللمس.

التصميم الأنيق والمسؤولية البيئية

بالإضافة إلى الاستقلالية البطارية، فإن التصميم الراقي لساعة أبل ووتش ألترا 2 هو ما سيجذبك. يتميز التصميم بأناقته وفخامته، وهو مريح جدًا للارتداء مع حافظة تيتانيوم أنيقة ومقبض برتقالي مميز للوصول بسرعة إلى الإعدادات المفضلة. يمكن تزيينها بأساور مختلفة تتناسب مع جميع المناسبات.

الوعي البيئي في التصميم

  • ساعة أبل ألترا 2 هي إحدى الأجهزة الأولى لشركة أبل التي تحقق الحياد الكربوني.
  • هذا يعكس التزام أبل بتحقيق أهدافها البيئية بحلول عام 2030.

الأساور المتوافقة

تتميز الأساور الخاصة بساعة أبل ألترا 2 بتصميمات مختلفة تتلاءم مع مختلف الأنشطة والمناسبات، لكن بعضها قد يحتاج للعناية بسبب التعرض للاتساخ بسهولة.

الحكم النهائي على ساعة أبل ووتش ألترا 2

بجانب التطورات البيئية التي تحققت، ساعة أبل ووتش ألترا 2 تعد تحسيناً جوهرياً للنموذج الأصلي أكثر من كونها ابتكار جديد كلياً. مع شريحتها S9 والتحكم الإيمائي المتطور، تقدم الساعة تجربة مميزة تلبي توقعات المستخدمين من ساعة متصلة ذكية.

أسئلة شائعة

هل أبل ووتش ألترا 2 مناسبة للرياضيين فقط؟
لا، هي مناسبة للجميع ويمكن استخدامها في العديد من الأوقات والمناسبات.
ما هي مدة استقلالية البطارية؟
تصل إلى يومين وقد تمتد إلى ثلاثة أيام حسب الاستخدام.
هل توفر أبل أنماط مختلفة من الأساور لألترا 2؟
نعم، تتوفر أساور مختلفة تتناسب مع الأنشطة الرياضية والمناسبات الرسمية.
ما الميزة البيئية لساعة أبل ووتش ألترا 2؟
تحقق الحياد الكربوني، ممثلة جزءاً من جهود أبل لخفض انبعاثاتها الكربونية.